منتدي الخواجة الاصلي


اهلا وسهلا بك في منتدي الخواجة اتفضل معانا اولا باتسجيل واضغط علي كلمة تسجيل
ملحوظة هامة:هذا المنتدي يطلب منك تفعيل العضوية عن طريق ايميلك المسجل به
اذا لم تستطيع تفعيل عضويتك بعد 24 ساعة ستكون مفعلة بازن الله
هيا اضغط تسجيل

كله حصري علي منتدي الخواجة الاصلي

ندعوا زورا المنتدى الكرام بالتسجيل
افلام - اغانى - برامج - العب - فوتوشوب - مسابقات كل هذا واكثر فقط فى منتدى الخواجه الاصلى
كون 100 موضوع وكن مشرف على القسم الذى تريده مع منتديات الخواجه الاصلى
الحق ورشح نفسك للقسم اللى انت عايزه فى منتديات الخواجه الاصلى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تعليقات المصريين على الفتنة: «يا شماتة المخلوع وعصابته فينا».. وبلدنا «إتكعبلت»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

نادر خواجة

avatar
المشرف العام ع المنتديات
المشرف العام ع المنتديات
تعليقات المصريين على الفتنة: «يا شماتة المخلوع وعصابته فينا».. وبلدنا «إتكعبلت»









عواصم
- وكالات: أثار إعلان بعض النشطاء الأقباط عن عزمهم طلب الحماية الدولية
لهم ردا على أحداث إمبابة جدلا واسعا على مواقع الشبكات الاجتماعية.


وبقدر
تعالي النداء بهذا الطلب عبر بعض الصفحات والمجموعات على موقع الـ «فيس
بوك» بقدر ما قوبل برفض واستنكار شعبيين من قبل أقباط ومسلمين انطلاقا من
مبدأ رفض الاستقواء بالخارج ورفضهم القاطع لأن تدخل مصر في خطر التقسيم
بسبب فئة قليلة تسعى لإشعال الفتنة والفرقة من الجانبين.


على
«تويتر» و«فيس بوك» كان هناك نقاش وتفاعل بين المصريين أقباطا ومسلمين،
وأجمع غالبيتهم على أن إثارة قضية الحماية الدولية تخدم سيناريو الثورة
المضادة التي نجحت في توظيف «الكارت» الطائفي وإثارة البلبلة في المجتمع
المصري بعد أن فشلت معها كل الحيل من قبل متوعدين بالوقوف صفا واحدا ضد من
يحاول التفريق بين عنصري الأمة.


لم
يعد مشهد القسيس يحتضن شيخا يجدي ولن تفلح الجلسات العرفية في علاج هذه
الأزمات هكذا صرح عدد كبير منهم فعلق محمد «يا جماعة لازم نعترف بأننا
عندنا مشكلة طائفية متجذرة زرعها النظام السابق وعملاؤه على مدى 30 سنة
ودي صعب نخلص منها بين يوم وليلة لكن كل اللي أقدر أقوله افتكروا أيام
التحرير، المسلمون كانوا بيصلوا في حماية المسيحيين وبيرددوا وراهم في
قداسهم وراحوا بأنفسهم حموهم لما حصل اللي حصل في كنيسة القديسين فإذا كان
في فئة قليلة هي اللي بتشعلل الدنيا مش لازم نديها فرصة ولازم حلول جذرية
مينفعش نحل المسألة بقعدة عرفية ونلاقي شيخا يحضن قسيسا وشعارات الوحدة
الوطنية وخلاص، الكلام ده معدش ينفع، فين القوانين اللي في البلد اللي
يغلط لازم يتحاسب سواء مسلم او مسيحي».


وقال
عبدالله «مصر هي اللي علمت العالم، هي اللي بتطلب الآن الحماية، لا مصر أم
الدنيا وقادرة على حماية نفسها بنفسها وحماية شعبها مسلم ـ مسيحي مصر لها
مكانتها من سبع تلاف سنة النهاردة وجيلها ده مش قادر حماية نفسه، مصر فيها
جيش قوى هو اللي هيدافع عن مصر وأولاد مصر، اللهم أحفظ مصرنا الحبيبة، مصر
غالية علينا يا مسلمين احموا المسحيين ويا مسحيين احموا المسلمين أيد وحده
الشعب أيد وحده وبلاش نقع في الحفرة زي ما غيرنا يقع فيها».


وعلى
الجانب الآخر صرح مجموعة من المسيحيين برفضهم لفكرة الحماية الدولية
مطالبين بتفعيل وتطبيق القوانين، فقال ميلاد «أنا أخوكم في المسيح وبرفض
الحماية الدولية وشايفها خيانة للبلد انتوا كدة عاوزين مصر تكون سودان
تانية وده مش هيجيب لنا حقوقنا ده هيوصمنا بالعار لما يكتب في التاريخ إن
المسيحيين هم اللي كانوا السبب في تقسيم مصر، نهدى شوية ونفكر بالعقل ازاي
ناخد حقنا ونحاسب كل المجرمين اللي تعدوا على كنايسنا والجيش لازم يتصرف
على الناس اللي كل شوية تطلع تشعلل الدنيا وتقول في سلاح في الكنايس وستات
مسلمة مخطوفة هي الناس دي مش بتشغل مخها لو كان عندنا سلاح كنا حمينا
نفسنا منهم».


واستنكرت
مارينا «عاوزين تودوا البلد على فين دي لعبة للأميركان واليهود عشان
يقسمونا، ربنا بس هو اللي بيحمي ولاده» وعلق بيتر «احنا مش عايزين حماية
دولية مش أميركا ولا أوروبا اللي هيحمونا، احنا معانا يسوع المسيح ولا
غيره يقدر يحمينا وبلاش بقى تقعدوا تسخنوا في الناس اكتر مهما سخنين كل
شوية مسيحيين يعملو صفحة ومسلمين يردوا عليهم بصفحة وده يقول أنت خاين وده
يقول أنت خاين، والبلد هتخرب أكتر ما هي خربانة.


وأضافت
سارة «شوفوا انا غضبانة وحزينة بس حوار الحماية ده انا ضده بصراحة لازم
ناخد حقنا بطريقة تانية دي بلدنا، احنا مكناش بننزل التحرير ونخاطر
بحياتنا عشان في الآخر نجيب أميركا تاخد لنا حقنا معملنهاش أيام المخلوع
هنعملها دلوقتي؟ والإخوة المسخاناتية نهدى بقى، محدش فكر ولا خد باله ليه
ان المشاكل بتاعة السلفيين دي مظهرتش إلا بعد الثورة لما قلنا هنبني البلد
وطالبنا بمحاكمة المخلوع وعصابته وليه محدش خد باله من كلام الناس في
امبابة ان الموضوع مترتب وكان في بلطجية هم اللي ولعوا في الكنيسة يا
جماعة الحوار ده كله مقصود عشان يضربونا في بعض، يا شماتة المخلوع وعصابته
فينا بجد اذا كملتوا في الحوار ده».


وعلى المدونات الشخصية تنوعت العناوين والاهتمامات الخاصة بتنوع القضايا المثارة هذه الأيام في المنطقة.

فعلى مدونة «التهييس جبهة شعبية» العنوان التالي: «بلدي في خطر واللي يدوس لها على طرف حادبحه في الشارع».

وقالت
المدونة: «أنا ماليش فيه، دلوقت أنا لا بكلم الجيش، ولا بكلم العيسوي، ولا
بكلم النائب العام، أنا بكلم الناس اللي عملت الثورة، والمصريين اللي
البلدي دي مسؤوليتهم يحموها ويحافظوا عليها، الناس هناك (الأقباط) قلبها
محروق احساسهم ان خلاص بقى، ما فيش غيرهم في البلد دي، أيام مبارك
بينضربوا، وبعد ما مبارك مشي بينضربوا، وأيه بقى؟ الثورة عملت لنا ايه؟
عملناها ليه الثورة دي؟ كسرنا كلام القساوسة ونزلنا ننام في التحرير ومات
منا الشهداء ودي اخرتها؟ كنايسنا تتحرق؟».


وأضافت
المدونة: «إحنا في خطر.. إحنا في خطر اسعاااف.. اسعاااااف..
اسعاااااااااف. مصر في خطر والنهاردة كل اللي يشوفني يقول لي: فيه حاجة
غلط.. دي خطة تقسيم خارجية وبتتنفذ.. مافيش حل غير ان بكرة عدد المسلمين
قدام ماسبيرو (منطقة يعتصم فيها الأقباط احتجاجا على الأحداث) يبقى ثلاثة
أضعاف المسيحيين».


وتابعت:
«مصر محتاجانا.. مصر اتكعبلت (تعثرت) وعايزة اللي يلحق يقومها، مش يقعد
يتفرج عليها وهي واقعة عشان يعرف اتكعبلت في طوبة ولا في حفرة.. المهم
انها اتكعبلت وخلاص.. الكورة في ملعب المسلمين.. اللي مش حيروح يبقى
خانها».



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkhawaga.mam9.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى