منتدي الخواجة الاصلي


اهلا وسهلا بك في منتدي الخواجة اتفضل معانا اولا باتسجيل واضغط علي كلمة تسجيل
ملحوظة هامة:هذا المنتدي يطلب منك تفعيل العضوية عن طريق ايميلك المسجل به
اذا لم تستطيع تفعيل عضويتك بعد 24 ساعة ستكون مفعلة بازن الله
هيا اضغط تسجيل

كله حصري علي منتدي الخواجة الاصلي

ندعوا زورا المنتدى الكرام بالتسجيل
افلام - اغانى - برامج - العب - فوتوشوب - مسابقات كل هذا واكثر فقط فى منتدى الخواجه الاصلى
كون 100 موضوع وكن مشرف على القسم الذى تريده مع منتديات الخواجه الاصلى
الحق ورشح نفسك للقسم اللى انت عايزه فى منتديات الخواجه الاصلى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة استشهاد احمد بسيونى بالصور

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1صور قصة استشهاد احمد بسيونى بالصور في الأحد فبراير 20, 2011 12:59 am



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





قصه استشهاد احمدبسيونى




الله يرحمه







زوجة
الشهيد : بلاش تروح المظاهرات النهاردة، إنت روحت الأيام الثلاثة اللي
فاتت، خليك معانا النهاردة الأولاد عايزين يلعبوا معاك".. "



بابا خدنى معاك المظاهرة عايز أعمل زى ما أنت بتعمل"..








كانت هذه العبارات آخر ما دار بين أحمد بسيوني أحد شهداء جمعة الغضب وزوجته وابنه الصغيرادم

قبل أن يودعهم عقب صلاة الجمعة 28 يناير، ليخرج من ...منزله بكورنيش روض الفرج قائلا لهم:"

آدم خذ بالك من ماما وأختك سلمى.. بكره هاتكبر وتعمل أحسن من اللي أنا بعمله".











لم
تكن زوجة أحمد وحدها التي تستشعر الخطر المحدق بزوجها من جراء تظاهره،
فبعد أن أنهى حديثه معها التي حثته فيه بضرورة الابتعاد عن الشرطة أثناء
قيامه بالتصوير،


انصرف ذاهبا
إلى بيت أبيه ليصافح والده وأمه ويوصيهم على زوجته وأبنائه ليجد أمه تحثه
بدورها على عدم الذهاب قائلة: " أحمد خليك قاعد معانا وبلاش تخرج
النهاردة" فيقول لها: "لا تخافي يا أمي هاجيلك سليم إن شاء الله، المهم
ادعي لنا ربنا يوفقنا، لو أنا مكتوب لي حاجة هاشوفها، وإن شاء الله ربنا
مش هايضيع مجهود الشباب اللي بيتظاهروا بشكل محترم علشان بلدنا ترجع زى
الأول وتكون أحسن بلد في الدنيا".








أنقذ حياتهم.. من ينقذه؟






ينتهي
الحديث ويخرج أحمد حاملا الكاميرا الخاصة به متوجها نحو ميدان التحرير،
يصل هناك الساعة الثانية ظهرا ويرى مالم يكن يتوقعه.. كم هائل من القنابل
المسيلة للدموع تقوم الشرطة بإلقائها على المتظاهرين، ورصاص مطاطي هنا
وهناك، حالة من الكر والفر من الجانبين، يقوم هو بتصوير كل ذلك في أماكن
متميزة جدا بالميدان وشوارع طلعت حرب ومحمد محمود وقصر العيني وعند المجمع
ومسجد عمر مكرم و امتداد شارع التحرير المتجه لميدان الفلكي.






صور أحمد
بكاميرته كل ما حدث.. ساعده المتظاهرون.. تعالت صيحات الاستحسان من حوله
الله "ينور عليك يا استاذ".. وهو يقول " أنا شايف من بعيد ضابط هايضرب
نار.. ابعدوا.. تعالوا هنا.. روحوا هناك".. عدسة الزووم في الكاميرا كانت
توضح له ما يخططه رجال الشرطة، ثم يقوم هو بتحذير الشباب، وفي إحدى المرات
يجري أحمد مسرعا نحو أحد المتظاهرين، يدفعه على الأرض قبل أن تصيبه نيران
الشرطة، فيقوم المتظاهر ليحتضن أحمد قائلا له: " ربنا يخليك، أنقذت حياتي،
انت شفت الرصاصة إزاى؟".. فيرد أحمد:" زووم الكاميرا كشف لي تصويب الضابط
عليك من بعيد"..







يتكرر
الموقف مرات ومرات.. ويتحول أحمد إلى كشاف ومنظار للمتظاهرين، عين صائبة
وكاميرا دقيقة، وتستمر المواجهات على أشدها حتى ساعات الغروب مع قدوم مئات
الآلاف من المتظاهرين من الجيزة عبر جسر قصر النيل، ومثلهم من مناطق شبرا
ووسط البلد، وتكثف الشرطة من نيرانها على المتظاهرين، يسقط عشرات الشهداء
و مئات الجرحى، وقبل أن تنسحب الشرطة من الميدان يسقط أحد المتظاهرين
قتيلا بجوار أحمد برصاص قناصة الشرطة، ويكشف أحمد مكان القناص فيجده رابضا
فوق مجمع التحرير فيقوم بتصويره، و قبل أن يلتفت يقوم القناص بتصويب رصاصة
الغدر على أحمد..


ويسقط الشهيد على الأرض ليستمر الغدر من الشرطة وتقوم عربة أمن مركزى بالمرور فوق جسده لتدهسه في منظر أبكى جميع المتظاهرين،

وقبل أن
يفيق الجميع من الصدمة تفر العربة هاربة من قلب الميدان ومعها قوات
الشرطة.. ليسجل التاريخ أسوأ المواقف لجهاز الأمن منذ نشأته، الله يرحمك
يا احمد









::::::






ويأتى الصباح حاملا الخبر الموعود..
" البقاء لله يا حاج ابنك استشهد أمس برصاص الشرطة وجثته الآن في
المستشفى" ، حينها ينخرط الجميع في بكاء شديد رجالا ونساء وتسقط الأم و
الزوجة مغشيا عليهما، فأحمد لم يكن شخصا عاديا بحسب وصفهما له فهو يتمتع
بكاريزما عالية، فنان صاحب ذوق عال بحكم عمله مدرسا بكلية التربية الفنية
بجامعة حلوان، خلق إنساني متحضر مع الجميع، بارا بوالديه، عاشقا لزوجته و
أبنائه
.









سنه 31 سنه
متزوج واولاده ادم 6 سنوات وسلمى سنة










الله يرحمك يا د.احمد



ويصبر اهلك ويحمى اولادك





ومبروك عليك الشهادةوالجنة ان شاء الله
وانت كنت فى الاول محل احترام وتقدير من الطلبة بس اللى عرفوك وقدروك ودلوقتى بقيت محل تقدير من ال 80 مليون مصرى





















ودى مجموعه لصور الشهيد

احمد بسيونى



رحمه الله هو وجميع شهدائنا الابطال






الشهيد احمد وابنه ادم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]















نسالكم الدعاء بالرحمه لكل شهدائنا الابطال



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى